كشفت عملیات الرصد والتوثیق التي قام بھا فریق “نحن نسجل”، عن تزاید الانتھاكات في حق المرأة الإماراتیة، وانقسمت أسباب الانتھاكات ما بین انتھاكات تمت كإجراء عقابي ضد أسر نشطاء سیاسیین ونشطاء مجتمع مدني، وما بین انتھاكات تمت كإجراء عقابي ضد نساء شاركن في أنشطة خدمیة وتضامنیة لصالح الفقراء والأطفال وضحایا الحروب والصراعات في سوریا.

للإطلاع على التقرير كاملا

اضغط هنا