يمثل هذا التقرير شهادة حية لما يتضمنه من تصريحات للمسئولين وبيانات مجمعة حول الضحايا و ظروف وفاتهم نتيجة للفساد الحكومى والإهمال المتعمد من قبل أجهزة الدولة ومسؤليها, وبدلا من أن تستفيد أجهزة الدولة المصرية من مواسم الأمطار كموارد, حولته بفعل الإهمال إلي آلة رعب يخشى فيه المواطن على نفسه وأسرته من الموت صعقا بالكهرباء.

للإطلاع على التقرير كاملا

اضغط هنا