في يوم المرأة العالمي٬ تدين منظمة نحن نسجل الانتهاكات المستمرة ضد المرأة المصرية منذ عام 2013 وحتى الآن، وهذا يعني عدم إيمان السلطات المصرية بحق المرأة في ممارسة حقوقها السياسية في ظل حياة مستقرة وآمنة.

وثقت منظمة نحن نسجل هذا العام استمرار حبس 294 سيدة وفتاة على ذمة قضايا ذات طابع سياسي، بالإضافة لإخفاء 10 سيدات قسرياً لم يعرف مكانهن حتى الآن، وتعد المنظمة ما يحدث لهن انتهاكاً لا يمكن قبوله أو التغاضي عنه.

وحسب توثيق المنظمة فإن 39 سيدة وفتاة منهن يقضين أحكاماً بالسجن تتراوح ما بين السجن ثلاث سنوات إلى 25 سنة، بالإضافة إلى 164 منهن رهن الحبس الاحتياطي في أماكن احتجاز مختلفة.

كما تدين المنظمة استمرار حبس 41 سيدة وفتاة دُورن على ذمة قضايا أخرى بعد ما حصلن على إخلاء سبيل في القضايا التي حبسن بسببها، كما تدين استمرار حبس 50 سيدة وفتاة حصلن على إخلاء سبيل ولم يفرج عنهن حتى الآن.

منظمة “نحن نسجل” تعد كل خرق للقانون ضد السيدات جريمة لا يمكن التغاضي عنها، وتطالب الحكومة المصرية بالإفراج الفوري عن كل هؤلاء السيدات اللاتي احتجزن لأسباب سياسية، وتهيب المنظمة بالهيئات الدولية ذات الاختصاص الاستمرار في مساءلة الحكومة الحالية من أجل الإفراج عنهن، وعودتهن لممارسة حياتهن بشكل طبيعي.

منظمة نحن نسجل
الثلاثاء 8 مارس 2022